عاش المدير الفني لارسنال آرسين فينجر أوقات عصيبة للغاية، بعد التعادل في مباراة كريستال بالاس بنتيجة 1-1، يوم السبت الماضي، ضمن منافسات الجولة 34 من الدوري الإنجليزي.

ونقلت صحيفة “ميرور” الإنجليزية، أن فينجر تعرض لأسوأ حملة هجوم في مسيرته، منذ توليه مسؤولية آرسنال على مدار 19 عاماً، حيث أكد شهود عيان داخل ملعب الإمارات أن جماهير “الجانرز” أطلقت العديد من الهتافات المسيئة والألفاظ النابية تجاه المدرب الفرنسي.

وقال مشجع: “الهتافات كانت مدوية وصادرة من جماهير قريبة للغاية من أرض الملعب، وخلف مقعد الجهاز الفني بقيادة آرسين فينجر”.

ولفتت إلى أن آرسين فينجر تعرض لعدة مواقف سلبية مشابهة خلال مشواره، حيث هتفت الجماهير ضده بعد الخسارة أمام أستون فيلا في أغسطس/آب 2013، ومرة أخرى بعد مباراة ستوك سيتي في ديسمبر/كانون أول 2014.

وأكدت الصحيفة أن جماهير آرسنال فقدت الأمل تماماً في فينجر، بعدما كانت هناك حالة من الانقسام بينهما حول كفاءة المدرب الفرنسي، مما أدى لوجود أكثر من مشادة في الملعب خلال أكثر من مباراة، علماً أن فينجر يريد استكمال عقده حتى نهايته الموسم المقبل.