اخر الاخبار
الرئيسية » رياضة » زين الدين زيدان يلعب بالنار!!

زين الدين زيدان يلعب بالنار!!

الاتجاه برس ـ عمكاباد

من حق جماهير ريال مدريد أن تشعر بالقلق بعدما فقد حامل اللقب 4 نقاط في مباراتين متتاليتين من الدوري الإسباني لكرة القدم، كما أن من حق عشاق الميرينغي أن تطرح التساؤلات حول الخيارات الفنية للمدرب زين الدين زيدان في ظل الأداء المتواضع لعدد من اللاعبين والذين شكلوا ثغرة فنية واضحة في الآونة الأخيرة.

لا يتعلق الحديث هنا بقدرة الفريق الملكي على حصد الألقاب هذا الموسم لأن من السذاجة التطرق إلى هذا الأمر مع بداية الموسم، لكن في المقابل فإن المطلوب وضع كشف حساب مصغر لنشاط زيدان في فترة الانتقالات الصيفية وطريقة اللعب في المباريات الثلاث الأولى في الليغا.

استطاع المدرب الفرنسي أن يصنع لنفسه إسماً بين الكبار خلال الفترة القصيرة التي تولى خلالها تدريب الميرينغي بعدما تمكن من قيادة الريال لمنصات التتويج، إلا ان زيزو دخل الموسم الجديد بإفكار أثبتت فشلها حتى الآن خاصة مع الاستغناء عن المهاجم موراتا إلى تشلسي وإعارة خاميس رودريغيز إلى بايرن ميونيخ، واكتفى بالتعاقد مع هرنانديز وسيبايوس دون أن يحسب حساباً للظروف الطارئة.

كانت النتيجة إيقاف كريستيانو رونالدو، إصابة كريم بنزيما، تراجع مخيف في مستوى غاريث بايل إضافة لمشاكل دفاعية من الموسم الماضي لم يجد لها حلول حتى الآن وهو ما ظهر جلياً أمام فالنسيا وليفانتي، على الرغم من ان الاوراق الرابحة التي يملكها على مقاعد البدلاء مثل اسينسيو وفاسكيز مازالت تعمل بشكل جيد، إلا ان ذلك لن يكون كافياً لخوض موسم شاق وطويل ومليء بالمشاركات المحلية والأوروبية.

لم يقتنع زيدان برغبة رئيس النادي فلورنتينو بيريز التخلص من غاريث بايل إلى مانشستر يونايتد وفتح المجال أمام قدوم مبابي أو أوباميانغ ليحصد ثمرة قراراته، لكنه سيجد نفسه مضطرا للتحرك بسرعة مع بداية السنة الجديدة.

وفي خضم مسلسل إيقاف اللاعبين بسبب حصولهم على بطاقات حمراء وآخرهم مارسيليو الذي سيغيب مع كريستيانو رونالدو عن مباراة ريال سوسييداد المقبلة، أضف إلى ذلك غياب بنزيما الطويل فإن السؤال الذي يتعين على زيدان الإجابة عليه يتعلق بقدرته على الاستعانة بخيارات محدودة خلال تلك الفترة الحالية.

وإذا كانت المداورة التي انتهجها الفرنسي قبل نهاية الموسم الماضي قد أثمرت بشكل فعال، إلا انها اثبتت فشلها في المباراة الأخيرة أمام ليفانتي هذا اذا عرفنا ان الموسم ما زال مبكراً، كما ان المباراة الاولى في دوري أبطال اوروبا ستكون أمام ابويل نيقوسيا وهي ليست بتلك الصعوبة التي تستلزم إجراء تلك المداورة.

ورغم كل تلك الملاحظات فإن من الظلم تحميل زيدان كل المسؤولية عن فقدان أربع نقاط في مباراتين خاصة وان الفريق الملكي سجل ثلاثة أهداف فقط من 40 تسديدة على المرمى، لكن الفرنسي يبقى مطالباً بإيقاف نزيف النقاط قبل فوات الاوان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*