اخر الاخبار
الرئيسية » منوعات وفن » مهرجان الإسكندرية..فيلم “دمشق حلب” أفضل فيلم روائي عربي

مهرجان الإسكندرية..فيلم “دمشق حلب” أفضل فيلم روائي عربي

العربية نت ـ عمكاباد

الإسكندرية (مصر) – فرانس برس

نال الفيلم الإسباني “أنا بالنهار” جائزة أفضل فيلم خلال حفل ختام فعاليات #مهرجان_الإسكندرية لسينما حوض البحر الأبيض المتوسط الذي أقيم مساء الاثنين في مكتبة الإسكندرية.

ويعالج هذا الفيلم الذي يحمل توقيع أندريا خواريتا حالة من انفصام الشخصية يعيشها الإنسان في المجتمعات الرأسمالية بين العمل والعلاقة مع الآخرين. ونالت بطلته إنغريد غارسيا جونسون جائزة أفضل ممثلة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة.

 

أما جائزة أفضل ممثل في دور أول، فكانت من نصيب الكرواتي جانكو فوبوفياش تيموتيفيتش عن أدائه في فليم “بلا هزل”.

وكانت جائزة الإخراج في هذه الفئة من نصيب هانا سلاك عن الفيلم السلوفيني “عامل المنجم”، في حين حصل الفيلم الألباني “يوم راحة” على “جائزة نجيب محفوظ” لأفضل سيناريو.

واختير #الفيلم_السوري #دمشق_حلب لباسل الخطيب #أفضل_فيلم_روائي_عربي في مسابقة الأفلام الروائية العربية الطويلة، بحسب ما أعلن رئيس لجنة التحكيم في هذه الفئة المخرج المصري علي عبد الخالق. ومنح بطله دريد لحام جائزة التمثيل الكبرى عن دوره في هذا العمل.

ونال الفيلم التونسي “مصطفى زد” لنضال شطا جائزة أفضل ممثل في دور أول للفنان عبدالمنعم شويات، في هذه الفئة.

وحصل الفيلم الفلسطيني “الكتابة على الثلج” على جائزة أفضل إخراج للمخرج رشيد مشهراوي، إلى جانب جائزة أفضل ممثل دور ثان للفنان السوري المشارك في الفيلم غسان مسعود.

وحصل الفيلم المغربي “صمت الفراشات” لحميد باسكيت على جائزة أفضل عمل أول أو ثان، وذهبت جائزة أفضل إنجاز فني للفيلم اللبناني “شهيد” لمازن خالد، وحصد الفيلم أيضا جائزة أفضل ممثلة بدور ثان لكارول عبود.

وكانت الجائزة الكبرى في فئة الأفلام الوثائقية من نصيب “أطفال العصافير” لطارق الزرقاني. وفاز الفيلم الفلسطيني “موت مؤجل” لامتياز المغربي بجائزة لجنة التحكيم الخاصة.

واختير الفيلم السوري “الخيمة 56” لسيف شيخ نجيب أفضل فيلم في فئة الأفلام الروائية القصيرة.

وكانت فعاليات الدورة الرابعة والثلاثين من مهرجان الاسكندرية السينمائي لدول حوض البحر الأبيض قد انطلقت الأربعاء الماضي، بمشاركة 85 فليما من 25 دولة.

وللمرة الأولى في تاريخ المهرجان، لم يشارك أي فيلم مصري في المسابقتين الدولية والعربية، ما يعكس عمق الأزمة التي تمر بها السينما المصرية.